مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

علم الأمراض في الطب العربي القديم

تاريخ النشر 2014-06-05
[b]

ووصفوا المرضَ disease بأنَّه الحالةُ التي تكون فيها الأجهزةُ مختلَّةً والأمزجة غيرَ متوازنة.
وبقيت هذه المفاهيمُ مقبولةً ومتَّبعة في تفسير أسباب الأمراض (الباثولوجيا pathology) ومعرفة كنهها حتَّى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أي حتى اكتشاف العوامل الممرضة الحقيقية واختراع وسائل التشخيص المتطوِّرة. وبذلك دخل علمُ الأمراض ميادينَ فسيحةً من المعرفة, وتغيَّر كثيرٌ من المفاهيم الطبِّية المتعلِّقة بتعليل الظواهر المرضية وظهور الأمراض.


● الأمراض الموضعيَّة: وهي الأمراضُ الظاهرة للعيان، والتي تُغيِّر شكلَ العضو أو قوامه،


- الأورام الحارَّة: هي التي ندعوها في هذه الأيَّام الالتهاباتِ المزمنة.
- الأورام الجاسية أو الصُّلبة: وهي إمَّا أن تكونَ حميدة كالثآليل والمسامير، وإمَّا أن تكونَ خبيثة كالسَّرطانات الجلدية.

● الأمراض العامَّة:
وهي الأمراضُ الباطنية التي لا تظهر للعيان، بل تُعرَف بما ينجم عنها من أعراض وعلامات مَرَضية.
وتنشأ هذه الأمراضُ عن فساد في مزاج العضو المريض أو الجهاز المعتل، فيصبح قاصراً عن تأدية وظيفته الطبيعية.
وكان القدماءُ يَرُدُّون ذلك إلى اضطراب في الأخلاط الطبيعية أو خلل يطرأ عليها:
- فقد تُصادَف في غير مواضعها، كوجود المرَّة السوداء في المعدة بدلاً من وجودها في الطحال.

- وقد يَعتريها الفسادُ في تركيبها.
- وقد لا تكون ناضجةً أو يكون نُضجُها زائداً أو ناقصاً.
- وقد تزداد كمِّيتُها عما ينبغي أو تنقص.
أمَّا ما يخرج عن الطبيعة فيُسمَّى فضلاً أو فضولاً، ويصبح موادَّ ضارَّةً يتخلُّص منها الجسمُ بالاستفراغ (كالتقيُّؤ والإسهال والتبوُّل والتغوُّط والتعرُّق).
وقد قَسَّم عليُّ بن عباس المجوسي الأمراضَ إلى ثلاثة أنواع:


- فالبسيطةُ أربعة: حارَّة، أو باردة، أو رطبة، أو جافَّة.
- والمركَّبة أربعة: حارَّة رطبة، أو حارَّة جافة، أو باردة رطبة، أو باردة جافة.


- أمراض الخِلقة: وهي التي تؤثِّر في شكل العضو المصاب.
- أمراض المقدار: وهي التي تؤثِّر في حجم العضو المصاب.
- أمراض العَدد: وهي التي تؤثِّر في عدد الأعضاء المصابة.
- أمراض الموضِع: وهي التي تتعلِّق بمكان العضو المصاب.


وتشمل إصاباتِ الأعضاء السابقة
(المتشابهة الأجزاء والآلية)، وينجم عنها انفصالٌ بين أجزائها. وتحدث هذه الإصاباتُ في العظام والجلد والعضلات وخلافها، كالرأس والوجه واليدين والقدمين وغيرها من الأعضاء المركَّبة.

فإذا أصابت العظامَ سُمِّيت كسوراً، وإذا أصابت الجلدَ والعضلات دُعيت جروحاً، وإذا استمرَّت وأزمنت سُمِّيت قُروحاً.

الأحدث اضافه