مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

جراح أميركي تبرع لزوجته بإحدى كليتيه ثم طالبها بإعادتها بعد أن طلبت الطلاق منه

تاريخ النشر 2014-11-06
[b]

بعد أن تبرع الجراح الأميركي لزوجته بإحدى كليتيه في عام 2001 أعلن أمس انه يريد استعادة كليته بعد اكتشافه خيانة زوجته.

وحسب التقرير الذي أذاعته محطة تلفزيون «سكاي» أمس فقد قال الجراح ريتشارد باتيستا انه تبرع بكليته لزوجته في عام 2001 ولكنها صفعته بطلب الطلاق منه.

وفي تعليق على الطلب الغريب قال باتيستا «لا يوجد إحساس أجمل من أن تستطيع إنقاذ حياة إنسان آخر» ولكنه أضاف أنه قرر أن يطلب من زوجته إعادة الكلية أو دفع مبلغ تعويضي قدره مليونا جنيه إسترليني مؤكدا انه يريد بذلك أن يجعل زوجته تعيد التفكير في طلب الطلاق وتسمح له برؤية أطفاله.

ومن ناحيته قال آرثر كابلان، من مركز جامعة بنسلفانيا للأخلاقيات الطبية، أن طلب استعادة الكلية أكثر من مستحيل، فيما قال طبيب آخر بالمركز «انها كليتها الآن وأي محاولة لأخذها يمكن أن تتسبب في وفاتها».


الأحدث اضافه