مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

المشاهير وأغرب ريجيم: حمية أهل الكهف وأكل الطين

تاريخ النشر 2014-12-18
[b]

وقالت إنه يمكن لتلك الوجبات الغذائية التي يتبعها المشاهير أن تكون خطرة حيث أن تناول الطين، مثل رجل الكهف قد يكون خطراً.

وحذر خبراء من أن الوجبات الغذائية التي يتبعها المشاهير لا ترقى إلى مستوى الضجيج -ويمكن أن تكون خطيرة بصراحة.

وتقول جمعية السكري البريطانية أنه على الرغم من التأييد من قبل الأثرياء والمشاهير، فإن بدعة الوجبات الغذائية ليست هي أفضل وسيلة لإنقاص الوزن.

وتشمل القائمة السنوية لأسوأ الوجبات الغذائية التي يتناولها المشاهير فيما تسمى حمية " الباليو الشعبية أو حمية رجل الكهف".

وينصح بعض النجوم مثل بيونسيه ماثيو ماكونهي وميغان فوكس، بتناول وجبة بدائية مثل أجدادنا في العصر الحجري وتجنب "الأطعمة الحديثة" مثل الخبز والمعكرونة والحبوب ومنتجات الألبان.

ويقول الخبراء أن تناول الطعام مثل رجل الكهف يستغرق وقتا طويلا ويؤدي إلى العزلة الاجتماعية.

ومن أغرب المأكولات التي تتصدر تلك القائمة هي بلع ملعقة من الطين يوميا أملا في إزالة تراكم المواد السمية من الجسم.

لكن هذه الممارسة كما يقول الأطباء يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة، من الإمساك إلى التسمم بالزرنيخ.


ما رأيكم أن نعود معًا بالزّمن إلى الوراء، وتحديًدا لأكثر من 3 ملايين عام لنتعرّف إلى حمية الباليو Paleo الغذائيّة؟
حمية الباليو أو حمية رجل الكهف أو حمية العصر الحجري هي حمية تسمح بتناول الأطعمة الطّبيعيّة فقط. إذ يعتبر معدّها د. لورين كوردين أنّ الجسم لا يتكيّف مع الأطعمة المصنّعة رغم التطوّر الذي نعيشه، كونها السّبب الرئيسي للسّمنة والأمراض.

تقوم هذه الحمية على تناول نسب عالية من البروتينات والألياف ولا تعتمد عى عدد معيّن من السّعرات الحراريّة بل تسمح بتناول كميّة مفتوحة من الأطعمة.

من يتّبع هذه الحمية يمكنه تناول كميّة كبيرة من اللّحوم الطّازجة الخالية من الدّهون، الدّجاج، السّمك وثمار البحر، الخضراوات وجميع أنواع الفاكهة التي لا تحتوي سكّرًا سريع الامتصاص كالتفاح والإجاص والبرتقال. وكذلك البذور والمكسّرات النيّئة، الدّهون غير المشبّعة كزيت الزيتون أو زيت الذّرة أو زيت جوز الهند والبيض.


الأطعمة المصنّعة والقمح ومنتجات الألبان والحبوب والبقوليات والملح والسكّر المكرّر والبطاطا والزيت النباتي المكرّر.

عن فوائد هذه الحمية، تكشف أخصّائيّة التغذية ديانا طنّوس للتفّاح الأخضر أنّ هذه الحمية لا تسمح لمتتبّعيها خسارة الوزن فحسب، بل التّخفيف من خطر الإصابة بأمراض القلب والسّكري وتحسين أدائهم الرياضي ورغبتهم الجنسيّة. كما تسمح لهم بالتمتّع بنومٍ هنيء وطاقة جيّدة خلال النّهار.


- غياب المواد الغذائيّة الغنيّة بالفيتامين د والكالسيوم عن الحمية هذه يؤدّي إلى العديد من الأمراض كهشاشة وكسور العظام.

- عدم تناول اللّحوم والبقوليّات بكثرة كما تقتضيه الحمية يؤدّي إلى تعب وترهّل في العضل والإصابة بالتهابات.

- زيادة الملح إلى الطّعام يؤدّي إلى أمراض في القلب وارتفاع ضغط الدّم.

- الأكل الخام الذي تنصح به الحمية أي غير المطبوخ جيّدًا يؤدّي إلى ظهور الطّفيليّات.
يبقى أن نذكُر أنّ هدف هذه الحمية ليس خسارة الوزن بشكلٍ أساسي بل تطهير الجسم من السّموم والمأكولات الصّناعيّة.

الأحدث اضافه