مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

المريض والصيدلاني وتاريخ الانتهاء

تاريخ النشر 2015-09-28
الصيدلاني: أمام نافذة صيدلية المستشفى صباحا يدخل عليه مريض في الستين من العمر وهو غاضب و منزعج، ألقى التحية بغضب.

المريض : جئت البارحة في المساء و زميلك أعطاني حبوب لتسكين ألم ظهري، هي بيضاء طويلة الشكل و عندما وضعتها في فمي أحسست بلزوجتها ثم بدأت تعطي رغوة إلى درجة اني شربت الكثير من الماء لأبلعها وكنت في أشد الانزعاج منها.وعلى ما

أظن أن الحبوب يجب ان لا تكون في هذه الحالة، فتصورت أنها منتهية الصلاحية، و تأكدة من ذلك عندما قرأت تاريخ انتهاء صلاحيتها APR 15 أي أبريل 2015 و ها نحن سبتمبر 2015.

الصيدلاني: لا يا عم فهذا مستحيل، ولكن لنتأكد ممكن أشوف العلبة ؟

المريض: يخرج الدواء من الكيس ويعطيه الصيدلاني

الصيدلاني: عمي هذي ما حبوب أو كبسولات فموية هذي كبسولات شرجية لهذا كانت لزجة وهذا اللي قرأته مو تاريخ انتهاء الدواء، هذا رقم التصنيع عمي.

المريض: يضحك ، كنت على عجلة من أمري البارحة

ومن هذه الحادثة أتمنى من كل مريض أن يتروى بأخذ المعلومة من الصيدلي أو الطبيب بهدوء وأن يسأل عن دواءه قبل أن ياخذه، حتى وإن لم يشرح له الصيدلي، فهذا من أجل السلامة.

الأحدث اضافه