مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

الضغوطات النفسية وراء انتشار "السكتات القلبية": الإمام والضيف والأسمر ماتوا بالسكتة القلبية في منتصف العمر

تاريخ النشر 2015-10-01
يحتفل العالم هذه الأيام باليوم العالمي للقلب. وحديثنا اليوم عن السكتات القلبية وأسباب تزايدها. كما وسنسرد لكم بعض أهم المشاهير الذين ماتوا بالسكتات القلبية.

نحن نعيش في عالم مليء بالضغوطات والتوترات. هذه التوترات أصبحت تهدد حياة العديد من الناس وخاصة في المجتمعات المتقدمة وبين أصحاب المهن التي تسبب الضغط والتوتر المتواصل. ولهذه الأسباب وغيرها يتزايد كل يوم أعدد المتوفين بالسكتة القلبية فماهي الأسباب.

احتل توقف القلب المركز الأول في أسباب الوفيات في العالم وذلك بنسبة 12.2% من مجموع الوفيات لعام 2004. كما تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يبقى توقف القلب في المركز الأول بين أسباب الوفيات حتى في عام 2030 بناء على آخر الاحصائيات التي أجرتها المنظمة. أما في بلاد الشرق الأوسط والبلدان العربية فانه لا توجد دراسات حول نسبة مساهمة توقف القلب في مجمل الوفيات، ولكن تقديرات الخبراء تشير الى أن توقف القلب يتقدم على أسباب الوفيات الأخرى في دول العالم النامي ومنها الدول العربية. ويعود هذا التقدير الى أن تغير أنماط العيش وبخاصة في دول الشرق الأوسط، وتحسن الأنظمة الصحية في معالجة الأمراض المعدية والحوادث يجعل من أمراض القلب وتوقف القلب التحدي الصحي القادم حسب ما أكده خبراء منظمة الصحة العالمية.

الضغط النفسي

تعتبر السكتة القلبية في مقدمة الأمراض القاتلة والأكثر خطورة وانتشارا في العالم العربي. ويجب أن نعلم أن الضغط النفسي هو من أكثر العوامل المسببة للسكتة القلبية الى جانب عدة عوامل أخرى مثل التدخين أو السمنة أومرض ضغط الدم أو السكري.

وغالبا ما يموت معظم الأشخاص الذين يتعرضون للسكتة القلبية المفاجئة في غضون دقائق، ما لم يتم التدخل السريع باستخدام جهاز ازالة الرجفان (منقذ الحياة)، وهوجهاز يقوم بارسال صدمة كهربائية الى القلب في محاولة لاعادة ايقاعه الى وضعه الطبيعي.

ويعتبر الضغط النفسي من العوامل الخطيرة التي يجب الانتباه إليها والحذر منها ولذلك على الشخص الذي يعاني من أحد الأمراض المزمنة التي ذكرناها ويدخن بكثرة عدم الانسياق وراء الغضب والصياح والتوتر المستمر والضغط دون ترفيه أو راحة أوكسر الروتين أو القيام بجولات أو الاستماع الى الموسيقى.. وممارسة أي نشاط يدخل البهجة والراحة على النفس ويجعل الانسان ينسى توتراته وضغوطاته اليومية وهمومه خاصة مع تقدم السن أي بعد 40 سنة من العمر.

و ما نأسف له حقيقة هو أن السكتة القلبية أصبحت تصيب حتى الشباب والصغار في السن نتيجة التوترات والظروف الاقتصادية والاجتماعية السيئة التي يعيشها هؤلاء الشبان. فكم من شاب خسر وظيفته بسبب الطرد التعسفي ليجد نفسه بين براثن التدخين ومعاقرة الخمر والتفكير المتواصل في مستقبله دون جدوى. وكنتيجة لهذه التوترات والضغوطات المستمرة يصبح من السهل أن يتعرض هذا الشخص الذي يعاني من التوترات الى الموت الفجائي المعروف بالسكتة القلبية.

مشاهير ضحايا السكتة القلبية
من الأشخاص المعروفين والمشاهير الذين توفوا بالسكتة القلبية نجد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر
والفنان حسين الإمام

بينما كان الجميع يشاهد برنامج «شكلك مش غريب» الذي تتواجد الفنانة هيفاء وهبي ضمن أعضاء لجنة تحكيمه، تلقى الجميع خبر وفاة الفنان حسين الإمام الذي أصيب بنوبة قلبية مفاجئة عن عمر 63 عامًا وسط دهشة من الجميع.

وتبدأ القصة حين عاد «الإمام» من لبنان، أثناء تصويره مسلسل «كلام على ورق»، من بطولة هيفاء وهبي، في إجازة قصيرة إلى مصر للاحتفال بعيد ميلاد زوجته الفنانة سحر رامي، وفي السادسة مساءً أثناء التحضير للاحتفال اختفى «الإمام» عن الأنظار وتوجه للاستحمام ثم خرج شاعرًا بآلام شديدة وضيق في التنفس وبدا وكأنه أغمي عليه.


وأثناء انتظار سيارة الإسعاف لنقله للمستشفى كان «الإمام» فارق الحياة بعد نوبة قلبية مفاجئة، وفارق الحياة في 18 مايو 2014 قبل استكمال تصوير بقية مشاهده في المسلسل.

ولد «الإمام» في 8 فبراير 1951، وهو ابن المخرج حسن الإمام، وبدأ مشوار الفني حين أسند له أبيه دورًا في فيلم «السكرية» عام 1973، ثم توالت أعماله الفنية، ومن أشهرها «استاكوزا» عام 1996، ومسلسل «هوانم جاردن سيتي» عام 1998، لكن شهرتها الواسعة نالها من برامج المقالب التي بدأها عام 2000.
حسن الأسمر


استيقظ المصريون صباح الأحد الموافق 7 أغسطس 2011 على خبر وفاة المطرب الشعبي، حسن الأسمر، عن عمر يناهز 52 عامًا بعد إصابته بأزمة قلبية مفاجئة.

وكان «الأسمر» شعر بآلام شديدة فجر يوم وفاته، وتم نقله إلى مستشفى كليوباترا بمصر الجديدة، لكن روحه انتقلت إلى بارئها بعد ساعات من شعوره بالألم، وتوفي بشكل مفاجئ وشٌيعت جنازته من مسجد النور بالعباسية.

وولد «الأسمر» في 21 أكتوبر 1959، في القاهرة، لكن أصل عائلته يعود إلى محافظة قنا، وبدأ مسيرته الفنية في بداية الثمانينات، واشتهر بغناء اللون الشعبي، ومن أشهر أغنياته «الله يسامحك يا زمن»، و«كتاب حياتي يا عين»، و«متشكرين».

وقدّم آخر عملًا فنيًا عام 2008 عندما قدم دورًا في مسلسل «قمر»، أمام الفنانة فيفي عبده.

مصطفى متولي

عن عمر 51 عامًا توفي الفنان مصطفى متولي بعد أن داهمته آلام شديدة مفاجئة في القلب لم يستطع مقاومتها، وسُجل تاريخ الوفاة في 5 أغسطس 2000.

وداهمت الآلام قلب «متولي» بعد انتهائه من العرض المسرحية لمسرحية «بودي جارد» من بطولة عادل إمام، حيث انتابته بمجرد انتهائه من العرض مساء السبت، أزمة قلبية مفاجئة توفى على إثرها.

ولد «متولي» في 29 أغسطس 1949، في محافظة كفر الشيخ، وتخرج في معهد الفنون المسرحية، وبدأ مشواره الفني في السبعينات، واشتهر بشكل كبير في بداية الثمانينيات بعد أن قدم أفلام «ضربة شمس»، و«عنتر شايل سيفه»، وكون ثنائيًا ناجحًا مع الفنان عادل إمام، وشاركه معظم أفلامه ومسرحياته، ومن أهمها مسرحية «الواد سيد الشغال»، عام 1985، والتي استمر عرضها لسنوات.

الضيف أحمد

في 16 أبريل 1970 بينما كان الجميع في انتظار عرض مسرحية «الراجل اللي جوز مراته» التي تسخر من الموت وتنتهي بموت البطل، قرأ الجميع خبر وفاة البطل في الحقيقة وحضروا جنازته وحملوا نعشه قبل أن يحمله بعض «الكومبارس» على المسرح.

توفي «الضيف» أحد أعضاء فريق «ثلاثي أضواء المسرح» عن عمر 34 عامًا، عندما شعر بآلام شديدة مفاجئة في القلب وضيق في التنفس، جعلت الجميع يحاول إسعافه ونقله للمستشفى لكنه توفي في الطريق بالسكتة القلبية المفاجئة.

بدأت الحكاية في الرابعة فجر الاثنين 16 أبريل 1970 عندما عاد ثلاثي أضواء المسرح من الأردن، وقرروا إجراء إحدى البروفات الأخيرة لمسرحية «الراجل اللي جوز مراته»، وقام «الضيف» بتمثيل المشهد الأخير الذي يموت فيه ويوضع في صندوق ويتم تشييع جنازته على المسرح.

وبعد ساعات قليلة من إجراء البروفة عاد «الضيف» إلى منزله وبدا عليه الإرهاق الشديد، ثم أصيب بنوبات من الاختناق، وشعر بآلام حادة في الصدر، جعلت جيرانه ينقلونه لمستشفى العجوزة لكن الأمر كان انتهى.

الأحدث اضافه