مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

انسداد الشعب الهوائية المزمن

تاريخ النشر 2015-10-08
[b]كل الناس تقريبا لديهم فكرة عن مرض الربو الشعبي ولكن غالبية الناس لم يسمعوا عن مرضى انسداد الشعب الهوائية المزمن CCPD الذي وان يتشابه مع الربو الشعبي في الكثير من الاعراض ولكن يختلف تماما فى أسبابه .



انسداد الشعب الهوائية المزمن هو مرضى عادة تظهرأعراضه بعد سن الاربعين وهو ينتج عن تعرض الرثتين إلى دخان مضر بشكل متواصل وفي أيامنا هذه تقريبا 95% من الحالات تنتج من تدخين التبع سواء على شكل سجائرأو شيشة والنسبة القليلة المتبقية تنتج من التعرض لدخان حرق الاخشاب أوالفحم للطبخ في بعض المجتمعات. وقد يكون التعرض لدخان البخور بشكل يومي على مدى سنوات طويلة له دور في هذا المرض ولكن هذا الشىء غير مثبت علميا . وبالتالي فإن التعرض لهذا الدخان وخصوصا دخان السجائر يؤدى الى تغيرين أساسين فى الرئتين أولهما هو التهاب مزمن فى الشعب الهوائية وثانيهما هو ما يعرف بتمدد الرئتين وهذان الشيئان هما اللذان يؤديان الى اعراض مرض انسداد الشعب الهوائية المزمن . فالالتهاب المزمن للشعب الهوائية يؤدى الى ضيق فى الشعب الهوائية ويسبب خلل فى عمل الاهداب التى تعمل على التخلص من الافرازات والمواد الضارة وبالتالي هذا الشىء يؤدى الى تكرار التهابات الشعب الهوائية . أما تمدد الرئتين فانه يؤدى الى فقد الرئة لمرونتها لان عمل الرئة يعتمد بشكل رئيسى على زيادة حجمها أثناء الشهيق ورجوعها الى حجمها الطبيعي أثناء الزفير وبالتالى فان تمدد الرئتين غير الطبيعي يفقدها هذه الخاصية ويؤثر على عملية نقل الاكسجين الى الدم .


أعراض المرض تعتمد نوعا ما على مرحلة المرض فمثلا فى البداية تكون الاعراض خفيفة مثل الكحة المزمنة والبصاق الخفيف وقد يعتقد الشخص ان هذا الشىء هو نتيجة للتدخين ولا يكترث لهذه الاعراض ولكن مع زيادة المشكلة تظهر اعراض ضيق التنفس خصوصا عند المجهود وايضا وجود صوت صفير عند التنفس خصوصا فى الانتكاسات. وهذه الاعراض قد تزيد تدريجيا الى ان يصبح هناك قصور فى الجهاز التنفسي .



المرض عادة يبدأ بعد 15 – 20 سنة من التدخين فمثلا الشخص الذى يبدأ التدخين فى عمر 15 سنة قد تبدأ معه المشكلة فى عمر 35 – 40 سنة ولكن فى البداية عادة تكون الاعراض خفيفة وبالتالى يتم تجاهلها من قبل المريض ومع زيادة المشكلة تظهر اعراض ضيق التنفس بحيث قد يصل المريض الى مرحلة يجد صعوبة فى ابسط مجهود . فمن المعروف ان كفاءة الرئتبن عند كل الناس تبدأ بالانخفاض التدريجي من عمر 25 سنة ولكن الاشخاص المدخنين المصابين بهذا المرض يكون الانخفاض بشكل سريع وبدرجة اكبر من المعتاد مما يؤدى الى ضعف شديد فى الرئتين وبالتالى الى نقص فى الاكسجين او زيادة فى ثاني اكسيد الكربون فى المراحل المتقدمة من المرض وهو المعروف بالقصور الرئوي وبالتالى من المهم جدا تشخيص المرض فى المراحل المبكرة لغرض وقف هذا الانخفاض الحاد .



يعتبر كل شخص مدخن سواء السجائر او الشيشة يكون معرض للاصابة بهذا المرض سواء رجل او امراة. صحيح ان ليس كل شخص مدخن يصاب بهذا المرض ولكن بنسبة 20% من المدخنين تصيبهم هذه المشكلة فى سن 40 – 50 سنة وتزيد هذه النسبة تدريجيا مع زيادة العمر .



تشخيص المرض يعتمد بشكل اساسي على فحص وظائف التنفس وكفاءة الرئتين وهذا الفحص البسيط يقوم خلاله المريض بالنفخ فى جهاز صغير موصل بكمبيوتر يقيس كمية وسرعة تدفق الهواء فى حالة الزفير القوي واهم شىء يقيسة الجهاز هو كمية الهواء التي يخرجها الانسان عند الزفير فى الثانية الواحدة لان هذا هو اهم مؤشر لكفاءة الرئتين الذى يبدأ بالانخفاض فى المراحل المبكرة من المرض وبالتالى يمكن تشخيص المرض فى مراحلة الاولي وبالتالى ننصح اى شخص مدخن سواء السجائر او الشيشة عمل هذا الفحص بشكل دورى منذ عمر 40 سنة حتي بدون وجود اعراض ملحوظة . وأيضا يركز اختصاصى الصدر والجهاز التنفسى على الاحتفاظ بسجل للمريض يحتوى على القراءات الدورية لقياس FEV1 وذلك لمتابعة تطور الحالة .



يجب التركيز هنا على أنه هذه المشكلة يمكن علاجها والتعايش معها بحيث لا تؤثر على المصاب بشكل كبير بشرط تشخيص المرض فى مراحلة الاولى وايضا اتباع الخطوات العلاجية التالية :

1. التوقف فورا عن التدخين سوار السجائر او الشيشة عند وجود اى مظاهر لهذا المرض سواء فى مرحلة المبكرة او المتقدمة لانه يوجد دراسات عديدة بينت انه افضل طريقة للحد من انخفاض كفاءة الرئتين هو التوقف عن التدخين وهذا الشيء يعتبر الاساس فى العلاج لان الرئتين تستعيد بعض او كل كفاءتها فى حال التوقف عن التدخين وحتي المرضي فى المراحل المتقدمة من العمر يستفيدون من هذا الشىء وان كان بدرجة اقل .

2. استخدام البخاخ المناسب كعلاج منتظم ، الكثير من المصابين بهذا المرض يحتاجون الى استخدام موسع للشعب الهوائية بشكل منتظم والان تعددت اختيارات هذه البخاخات واغلبيتها يأخذ مره واحده فى اليوم مما سهل طريقة العلاج وهذا يساعد على التخفيف من اعراض المرض وايضا يساهم فى تقليل من معدل تكرار الانتكاسات الرئوية .

3. علاج الانتكاسة الرئوية : المعروف ان المصابين بهذا المرض يتعرضون لانتكاسة رئوية والمقصود بهذا الشىء هو زيادة الاعراض بشكل حاد وعادة يصاحب الانتكاسة زيادة فى كمية البلغم او تغيير فى لونه وطبيعتها لانه فى الغالبية يكون سبب الانتكاسة هو وجود ميكروب يسبب التهاب حاد فى الشعب الهوائية وبالتالى العلاج يعتمد على إعطاء مضاد حيوي وايضا تكثيف العلاج الموسع للشعب الهوائية سواء عن طريق البخاخ او الكمام الموسع للشعب الهوائية وغالبية المرضي يحتاجون الى كورس من علاج حبوب الكورتيزون لفترة لا تزيد عن اسبوع الى عشرة ايام فقط فى اغلب الحالات . وفى بعض الحالات المتقدمة يصاحب الانتكاسة نقص حاد فى الاكسجين او زيادة فى ثانى اكسيد الكربون وبالتالى يصبح المريض كثير النعاس بشكل ملحوظ او قد يفقد التركيز وايضا قد يلاحظ المحيطين بالمريض وجود رجفة قوية فى الجسم بشكل عام وهذه كلها مؤشرات زيادة فى ثاني اكسيد الكربون ويحتاج المريض فى هذه الحالة الى الدخول للمستشفى لاستخدام جهاز خاص يعمل على مساعدته اثناء التنفس وتقليل ثاني اكسيد الكربون .

4. أخذ التطعيمات الوقائية لامراض الجهاز التنفسي واهمها تطعيم الانفلونزا السنوي
الذى ياخذ فى شهر اكتوبر او نوفمبر من كل سنة بالاضافة لتطعيم ضد ميكرو النيوموكوكس المسبب للالتهاب الرئوي والذى يأخذ كل 5 سنوات مرة .

5. التأهيل الرئوي : المقصود بهذا العلاج هو عمل برنامج للتدريبات البدنية سواء المشى او عمل تمارين والمريض جالس فى الكرسي لان الدراسات أثبتت أن عمل التمارين البدنية بشكل منتظم يزيد من لياقة الجسم بشكل عام ولياقة الرئتين بشكل خاص .

6. علاج الاكسجين فى المنزل : يعتمد على شدة المرض فإن بعض المرضى قد يحتاجون الى اكسجين مساعد وذلك فى الحالات التي لديها نقص فى الاكسجين فى الجسم وهذه الحالات تحتاج الى اكسجين عن طريق الانف فى المنزل لمده تتراوح بين 14 /16 ساعه فى اليوم ويوجد ايضا اجهزة الاكسجين صغيرة فى الحجم يمكن ان ياخذها المريض اثناء التنقل خارج المنزل .



1. انسداد الشعب الهوائية المزمن والربو الشعبي وإن تشابها فى كثير من الاعراض ولكنهما مختلفين تماما فى الاسباب فالاول ينتج عن التدخين بشكل رئيسي ويظهر بعد سن الاربعين اما الثاني فيبدأ فى الصغر عادة والسبب الرئيسي له هو الحساسية .

2. الناس المدخنين سواء السجائر او الشيشة لفترة 15 -20 سنة فما فوق هم
المعرضين للاصابة بهذا المرض . لذلك يجب التركيز عليهم من خلال فحص وظائف الرئتين لغرض التشخيص المبكر.

3. التشخيص المبكر يعتمد على عمل فحص وظائف الرئتين وقياس كمية وسرعة تدفق الهواء من الرئتين .

4. يمكن للمريض المصاب بهذا المرض ان ينعم بحياة سليمة نوعا وذلك بإتباع ارشادات معينة اولهما ترك التدخين بكافة انواعه وأخذ العلاجات المناسبة لكل مريض حسب مرحلة المرض لديه واخذ الاحتياطات الوقائية مثل التعطيمات الوقائية مثل التطعيمات والاهتمام بالتمارين الرياضية لغرض التاهيل الرئوي .


[url]http://kw.tabeeby.com/view.php?id=2889[/url]

الأحدث اضافه