مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

نقل دم العجل إلى المجنون الفرنسي لتخليصه من الجنون:

تاريخ النشر 2015-12-08
كي يسهم دم العجل «بعذوبته ونقائه» في تلطيف حدة غليان دم فرنسي اعتاد الركض والصراخ والنحيب بالشوارع الباريسية نصف عاري، قام الطبيب الفرنسي، جان باتيست دينيس، في 19 من ديسمبر عام 1667، بعملية نقل دم من حيوان لإنسان -المريض الباريسي- بهدف تخليص الأخير من «الجنون». وبحسب كتاب «تاريخ الجنون» للمؤرخ الفرنسي، كلود كيتيل، حضر العملية العلنية بعض الوجهاء الفرنسيين وطبيبان وجزاران أحضرا العجل.

وعلى الرغم من تبول المريض بولاً داكنًا بعد عملية نقل الدم، إثر تكسر كرات الدم الحمراء لتعارض الدم المنقول مع دم المريض، إلا أن الطبيب فسر العرض بتفريغ وتصريف «المرة السوداء» عبر البول، بعد أن كانت مُحتبسة داخل الجسد وتبعث بأبخرة على الدماغ مما أحدث بها الخلل.

ويذكر موقع مركز الدم التابع لكلية الطب بجامعة ستانفورد، أن تجربة «دينيس» تلك لم تكن الأولى، حيث قام بتجربتين سابقتين، إحداهما على شاب مصاب بالحمى، وأخرى بهدف التجريب فقط، ليصبح بذلك أول من أجرى عملية نقل دم في التاريخ، إلا أن مريضه الأخير لقى حتفه، ولذا اتهم «دينيس» بالقتل، وتمت تبرئته لاحقًا

الأحدث اضافه