مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

" الفوا جرا" كبد الإوز تفوق الفياغرا

تاريخ النشر 2016-03-10
مما لا شك فيه أن المصريين القدماء كانوا سباقين في العديد من المجالات وأهمها المجال الطبي.

وكما يؤكد علماء في علم المصريات أن الفراعنة قد حققوا تفوقًا حضاريًّا في المجال الصحي والطبي، وقد جاء في إحدى البرديات أن المصريين القدماء توصلوا إلى طريقة مبتكرة لتسمين "أكباد الأوز"، لاستخدامها في علاج الضعف الجنسي عند الرجال، والوقاية من الأمراض.

وقد أثبت العلم الحديث بعد ذلك أن "كبد الأوز" المسمن أفضل وسيلة طبيعية تساعد على ممارسة العلاقة الزوجية بحيوية ونشاط، ومفعولها يفوق الفياجرا، ويمتد لساعات فضلًا عن خلوها من أي مواد كيماوية أو هندسة وراثية.

وقد أكد علماء المصريات والبرديات والصور المنحوتة على جدران المعابد والأعمدة مما لا يدع مجالاً للشك أن الفراعنة أبدوا اهتمامًا خاصًا بـ"تسمين الأوز"، بطريقة معينة تجعلها ذات قيمة غذائية تساعد على علاج الضعف الجنسي للرجال، ومقاومة الشيخوخة.

وثبت علميًّا أن "كبد الأوز" المسمن عن طريق "التزغيط – لفظ يعرفه المصريون جيداً" يحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية، التي تلعب دورًا مؤثرًا في زيادة الحيوية والطاقة لدى الإنسان، ويعد "تسمين الأوز والبط" للحصول على الكبد المسمن تجارة رائجة في كثير من الدول الأوروبية، ويعد من الأعلاف المفضلة لدى الأفراد من أصحاب الطبقة الغنية، ويعرف "الكبد المسمن" في الدول الأوروبية باسم "الفوا-جرا"، وهو اسم فرنسي.

وعندما ترتفع نسبة الأحماض الدهنية في كبد الأوز، يتحول لونه من اللون البني العادي إلى اللون الطحيني، وهو درجات فهناك كبد درجة أولى ويزن 750 جرامًا، ودرجة ثانية ويزن 500 جرام، ودرجة ثالثة ويزن 300 جرام، وهي أكباد خالية من أي بقع دموية، ومن الممكن الحصول على "الكبد المسمن" من البط البكيني لكن بنسبة صغيرة تبلغ 250 جرامًا من خلال تزغيطه بـ"الذرة الصفراء".

ويضيف د. عصام سليمان، استشاري الجراحة العامة قائلًا: إن "تزغيط الوز" يساعد على زيادة قيمته الغذائية، خاصة الكبد ؛ لأنه مخزن الغذاء المركز والفيتامينات مما يجعله ذا فائدة صحية كبيرة تعمل على تحسين الحالة الصحية للإنسان، وما يؤكد أن "كبد الأوز" يستخدم في علاج ضعف الرجال وزيادة قدراتهم التناسلية، أن "الحبة الزرقاء" التي تعرف باسم "الفياجرا" قد اشتق اسمها من كلمة "الفوا جرا" الاسم المتعارف به على "الكبد المسمن" في أوروبا.

وقد أثبتت التحاليل الطبية، أن "الكبد المسمن" وسيلة فعالة لتنشيط الجسم بوجه عام، والقدرة التناسلية بوجه خاص، ورغم القيمة الغذائية لـ"الكبد المسمن" فإننا نعاني نقصًا شديدًا في تربية الأوز بهذه الطريقة، وفي القرى الريفية تجد أن "تزغيط الأوز" غير منتشر بالصورة التي يجب أن يكون عليها، والغريب أن المرأة الريفية عندما تلاحظ تغير لون الكبد إلى اللون الطحيني تعتقد أن التزغيط لم يتم كما يجب، علمًا بأن هذا اللون مؤشر على وصول الكبد إلى أعلى قيمة غذائية.

إن "الكبد المسمن" يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والزيوت والأحماض الدهنية، التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة لممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي، ولقد ثبت علميًّا أن الزيوت الموجودة في "أكباد الأوز" ذات فائدة صحية كبيرة؛ لأنها خالية من الكوليسترول الضار، كما أنها منشط طبيعي خالٍ من أي إضافات كيميائية أو صناعية أو حتى هندسة وراثية.

كما أن "تزغيط الأوز" يزيد من معدلات الدهون والمواد السكرية ومادة "جليكوجين" وهي من السكريات الحيوانية أحد المصادر المهمة التي تمد الجسم بالطاقة، فضلًا عن دورها في حماية الإنسان من خطر التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة، ومفعولها السحري في القدرة على ممارسة العلاقة الزوجية بشكل يفوق "الفياجرا"، ويمتد لساعات وتجنب الرجال مخاطر العقاقير الطبية التي تحتوي على مواد كيميائية لا تخلو من الآثار الجانبية.

الأحدث اضافه