مجلة طبيبي - إعداد د. عبدالرحمن لطفي

كيف كانوا يعالجون تشوهات العمود الفقري زمان؟

تاريخ النشر 2016-03-21
لعلاج تشوهات العمود الفقري، اتجه أول أستاذ لجراحة العظام بالولايات المتحدة الأمريكية، لويس ألبرت ساير، في سبعينيات القرن الـ19، لتعليق أطراف المرضى العلوية جزئيًا، للحصول على استقامه من العمود الفقري، ومن ثم تثبيت الجسد بواسطة هيكل مُدعم متين من الجبس الباريسي.

وترصد الصورة عرض العملية العلاجية، والذي تم بشكل علني أكثر من مرة، بعضها خارج الولايات المُتحدة، حيث سافر «ساير» مندوبًا عن الجمعية الطبية الأمريكية التي ساهم في تأسيسها للملكة المُتحده، وذلك لحضور اجتماعات الجمعية الطبية البريطانية في مدينة «مانشيستر»، وعرض علاجه الجديد آنذاك أكثر من مرة تم بعضها داخل المدارس الطبية، كما ورد في كتاب New York state’s prominent and progressive men.

وعلى الرغم من أن تصحيح العلاج لوضع العمود الفقري بشكل دائم ظل محل شك، إلا أن بحسب موقع المركز القومي لمعلومات التكنولوجيا الحيوية بالولايات المُتحدة، ظل الهيكل الجبسي الذي ابتكره «ساير» مألوفًا، وأصبح يُعرف بـ«سُترة ساير"

الأحدث اضافه