أخبار طبيبي

أخصائيو السرطان يلتقون في دبي بأكتوبر المقبل

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 21 يوليو 2015: يلتقي أكثر من 1,200 من أخصائي الأورام والمهنيين العاملين بالمهن الصحية المصاحبة في دبي خلال الفترة ما بين 29-31 أكتوبر المقبل لحضور فعاليات مؤتمر الإمارات لأمراض السرطان بهدف التعلم والتواصل مع أخصائيي أمراض السرطان من جميع أنحاء العالم. وسيبحث المشاركون آخر الأبحاث والإرشادات والتطورات المتعلقة بهذا المرض، إلى جانب استعراض أحدث الممارسات المطبقة من قبل عدد من المؤسسات الإقليمية والدولية مثل "إم دي أندرسون يو إس إيه"، و"تاتا ميموريـال هوسبيتال"، وغيرها من المؤسسات الرائدة في الهند وكوريا وسينغافورة وأستراليا وعدد من الدول الأخرى.

ويعتبر مؤتمر الإمارات لأمراض السرطان الحدث الأكثر شهرة في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 1999، وتقوم عدة مؤسسات عامة وخاصة لعلاج السرطان بدعم اللقاء من أجل الارتقاء بأساليب العلاج والممارسة على المستوى السريري بغاية توفير رعاية صحية أفضل للمريض، ومواصلة الالتزام بهدف مؤتمر الإمارات لأمراض السرطان المتمثل في "تعزيز التميز في علم الأورام".

وسيحمل كل من مجموعة مستشفيات النور ومركز الخليج الدولي للأورام صفة الراعي المقدّم للحدث، حيث قاما بدعم هذا اللقاء منذ العامين الماضيين. كما يشارك مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة خلال نسخة العام الجاري بصفة الراعي الشريك الرئيسي، أما المستشفى الأمريكي فسيدعم اللقاء بصفة الراعي الشريك للرعاية الصحية.

وقال الدكتور جيوونغ لي، نائب رئيس مركز الأورام في مستشفى خليفة التخصصي برأس الخيمة في سياق تعليقه: "نحن مسرورون للمشاركة بصفة الشريك الرئيسي لمؤتمر الإمارات لأمراض السرطان. إنها فرصة ثمينة لمشاركة الالتزام بتعلم العلوم الطبية والأبحاث والتميز في مجال الخدمات السريرية مع حلفائنا. يولي مؤتمر الإمارات لأمراض السرطان الاهتمام لأساليب علاج السرطان في صفوف الباحثين السريريين على المستوى الوطني، وهو يتطلع قدماً لتوفير رعاية صحية مفيدة للمرضى في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وسيغطي المؤتمر أهم الموضوعات الراهنة في عدد من التخصصات المتعلقة بعلاج السرطان ومن ضمنها سرطانات الثدي والرئة والمعدة والرأس والعنق والدم وغيرها. كما سيشتمل المؤتمر على عروض تقديمية حول دراسة مدى انتشار مرض السرطان والتحكم به والتشخيص المبكر له وتقليل مخاطره وعلاجه.

من جهته قال الدكتور بيتر ماكوسكي، الرئيس التنفيذي للمستشفى الأمريكي في دبي: "بصفته شريك الرعاية الصحية الحصري لمؤتمر الإمارات لأمراض السرطان 2015، فإن المستشفى الأمريكي في دبي سيؤدي دوراً متكاملاً ونشطاً في دعم هذا الحدث المهم الذي يركز على المجالات السريرية الحيوية التي نجحت المستشفى فيها ببناء خبرات أساسية واسعة وذلك في مركز الرعاية الصحية عالمي المستوى بدبي. سيشارك الأطباء وطواقم العمل لدينا بصفتهم أعضاء هيئة تدريسية ومتحدثين في البرامج الأكاديمية والعلمية خلال الحدث، كما ستعرض المستشفى كذلك الحافظة الكاملة للخدمات الشاملة المتوافرة في مركز رعاية مرضى السرطان الذي جرى افتتاحه عام 2005. ويوفر فريقنا متعدد التخصصات خدمات تشخيص وعلاج وإعادة تأهيل رفيعة المستوى تشمل العلاج الكيماوي وقسم العلاج الإشعاعي الوحيد في دبي، ويقدم المركز العلاج لعدد يصل حتى 50 مريض سرطان من راشدين وأطفال يومياً".

وتجدر الإشارة إلى أن إجراءات التعاون مع المجتمعات الإقليمية المختصة بعلم الأورام تعتبر من العوامل الرئيسية وراء تحقيق نجاح المؤتمر، وهي مدفوعة بالرسالة المشتركة الرامية إلى دعم المؤتمر في علاج أمراض السرطان.

الأحدث اضافه